Make your own free website on Tripod.com
 

             

            

 8/11/2004

 

Ecumenical News International   ENI ا

04 November 2004

*       Bush re-election propelled by moral concerns, evangelical support

New York (ENI). Concern about moral values and support by evangelical Christian voters propelled President George W. Bush to a 3.6 million vote margin over his Democratic Party challenger John Kerry in the US presidential election, surveys showed. Exit polls by US news agencies and television networks indicated that concern over morality helped Bush, a Methodist with evangelical support, in his 51-to-48 per cent victory over Kerry, a Roman Catholic who was often reticent in discussing his religious faith.

أظهرت الإحصاءات أن فوز الرئيس بوش على منافسه الديمقراطي بفارق (3.6) مليون صوت اعتمد على القلق حول القيم الأخلاقية لدى الناخبين وعلى مساندة الطائفة الإنجيلية.

03 November 2004

*       Orthodox church leaders celebrate Bulgarian Patriarch's birthday

Sofia (ENI). The Ecumenical Patriarch Bartholomeos I, leader of the world*s Orthodox Christians, other church dignitaries and political leaders have joined in celebrating the 90th birthday of Patriarch Maxim, head of the Bulgarian Orthodox Church, whose church has been dogged by controversy. Maxim has been head of the church since 1971. He has been shrouded in controversy because his opponents say he was appointed with the collusion of Bulgaria's former regime and they have demanded his resignation.

الكنيسة الأرثوذكسية البلغارية تحتفل بعيد ميلاد بطريركها مكسيموس الذي بلغ تسعين عاماً والذي يتربع على السدة البطريركية منذ عام 1971 وهو يتعرض حالياً لمهاجمة معارضين له يطالبون باستقالته.

02 November 2004

*       Church of England set for decision on women bishops

London (ENI). The Church of England will be "increasingly isolated and anachronistic" unless it accepts women as bishops, a working party of the Anglican church has concluded. "Gender-blind equality of opportunity will remain a central feature of Western society * The Church of England will not be able to commend the gospel effectively if its structures embody sexism in a way that contemporary society no longer finds acceptable," the working party said in its report published on Tuesday in London. The Church of England's governing general synod will debate the report in February 2005 as the first stage of a process that could see women consecrated as bishops from 2009, a press conference on Tuesday was told.

مجمع كنيسة أساقفة انكلترا، المزمع في شباط 2005، سوف يناقش قضية تكريس أسقفيات إناث.

29 October 2004 

*       Lutheran bishop from Jerusalem receives Norwegian award

Stockholm (ENI). The Lutheran bishop in Jerusalem, Dr Munib Younan, has received the 2004 Bethany Award, given by the Bethany Foundation in Oslo, Norway, for his work to promote dialogue and reconciliation among Jews, Muslims and Christians in the Middle East. "He has promoted an open dialogue between Jews and Muslims in the Middle East in a very positive and distinct way, that's one of the reasons for giving him the award," said the director of the foundation, an institution related to the United Methodist Church. "He is also working to maintain the Christian presence in Palestine, Israel and Jordan."

مُنح أسقف الطائفة اللوثرية في القدس، الدكتور منيب يونان، جائزة مؤسسة "بيتاني" النرويجية، بسبب جهوده لتعزيز الحوار بين الأديان في الشرق الأوسط والحفاظ على الحضور المسيحي في فلسطين وإسرائيل والأردن.

28 October 2004

*       Obasanjo condemns corruption, homosexuality in speech to bishops

Lagos (ENI). President Olusegun Obasanjo of Nigeria has called on African Anglican leaders meeting in Lagos to campaign against corruption and he also backed what he described as their principled stand against homosexuality. Many African Anglican leaders have condemned a decision by the US Episcopal (Anglican) Church to consecrate an openly gay man as a bishop, raising fears of a permanent split in the 78-million strong worldwide Anglican Communion.

*       Nigeria's Catholics and Pentecostals back condemnation of homosexuality

Lagos (ENI). Roman Catholic and Pentecostal churches in Nigeria have given their support to African Anglican bishops who oppose the acceptance of same-sex marriages and the ordination of gay bishops in the worldwide Anglican Communion. "We are praying for you that the Holy Spirit will guide you as you stand to be counted on the side of righteousness," Roman Catholic Archbishop John Onaiyekan urged the almost 300 Anglican bishops from throughout Africa who have been meeting in Nigeria's commercial capital since Tuesday.

في لقاء له مع رؤساء الطائفة الأنجليكانية الأفريقية في لاغوس ، رئيس جمهورية نايجيريا، أباسانجو، يندد بالفساد والعلاقات المثلية، وينال مساندة الكنائس الكاثوليكية والعًنصرية Pentecostals في نايجيريا.

ERP KIM Newsletter

02-11-04

*       'Living saint' at suburban church

"In Kosovo, there will be no victory of humanity and justice while revenge and disorder prevail," the patriarch said. "No one has a moral right to celebrate victory complacently for as long as one kind of evil replaces another, and the freedom of one people rests on the slavery of another." - Patriarch Pavle.

The Patriarch of the Serbian Orthodox Church arrived in Australia on Friday on a two-week visit to encourage the faithful. About 1000 packed into St Stephen's - Melbourne's biggest Serbian church - with thousands more outside, listening to the public address system. "It's a historic day for Serbs," said Father Milan Milutinovic, the parish priest. "No patriarch has set foot in this territory, and the Serbian community has long awaited this event." He said people had come from throughout Victoria and Tasmania, and representatives of the Russian, Greek and Antiochan Orthodox churches had helped lead the worship. Patriarch Pavle, 90, is regarded as a living saint, according to Father Milan. "His spiritual presence is magnificent." Earlier, at a press conference, Patriarch Pavle said "ethnic cleansing" of Serbs by Albanian Muslims in Kosovo was nearly complete. "Kosovo is now de facto ethnically cleansed, and there are only a few enclaves left where Serbs can live. Their life is a life of isolation," he said. Patriarch Pavle was bishop of Kosovo for 34 years before becoming patriarch in 1990, and the topic is foremost in his mind. Booklets entitled Crucified Kosovo were distributed at the press conference.

البطريرك الصربي بافل يزور أستراليا ويتكلم إلى الجالية الصربية المحتشدة في  ملبورن، التي تلقبه " القديس الحي"، بحضور ممثلين عن الكنائس الأرثوذكسية، الروسية واليونانية والأنطاكية.

Middle East Council of Churches مجلس كنائس الشرق الأوسط

يزور بطريركية أنطاكية وسائر المشرق وفد رسمي مؤلف من البروفسور فولفانغ هايكي والقس مارتن لوكهوف من كنيسة Kurhessen Waldeck حيث يقدم القس نفسه كمسؤول جديد لرابطة الصداقة الألمانية الأنطاكية، يزور الوفد بعدها كل من معهد البلمند وعدداً من الأبرشيات. ستتم الزيارة ما بين 12-19 تشرين الثاني 2004.

RUSSIAN ORTHODOX CHURCH الكنيسة الأرثوذكسية الروسية

*       VIII session du dialogue entre l'Église orthodoxe et le groupe du Parti populaire européen (démocrates chrétiens) et des Démocrates européens

La VIIIe session du dialogue entre l'Église orthodoxe et le groupe du Parti populaire européen (démocrates chrétiens) et des Démocrates européens a eu lieu le 21 octobre à Thessalonique (en Grèce). Le theme de cette rencontre était «La construction de l'Europe par la réconciliation et la collaboration». L'attention particulière de cette session du dialogue inauguré en 1995 a été accordée à la situation dans les Balkans…

Le programme de la rencontre comprenait les conférences des premiers ministres de la Grèce, de Serbie et Monténégro, de la Croatie, du métropolite Emmanuel de France, représentant du Patriarcat de Constantinople auprès de l'Union européenne, …

Dans son discours le premier ministre grec, K. Karamanlis, a souligné l'importance du dialogue ouvert et systématique entre les structures politiques européennes et les Églises orthodoxes, ce qui correspond à l'article 51 du projet de la Constitution européenne.

الدورة الثامنة للحوار بين الكنيسة الأرثوذكسية والمسيحيين الديمقراطيين الأوروبيين تنعقد في تسالونيكي، اليونان، حيث يلقي رؤساء جمهوريات اليونان والصرب والجبل الأسود وكرواتيا محاضرات حول موضوع " بناء أوروبا عن طريق المصالحة والتعاون".

*       Le colloque sur les fondements spirituels et éthiques du développement démographique en Russie

Du 18 au 19 octobre l'Église orthodoxe russe a organisé dans les locaux de la cathédrale du Christ Sauveur un forum consacré aux problèmes démographiques de la Russie. Le colloque, inauguré par le patriarche Alexis, s'est présenté comme la suite des réflexions entreprises par le concile épiscopal de cette année. …

Depuis une quinzaine d'années le taux de natalité a diminué en Russie de deux fois devenant un des plus bas en Europe. Par conséquent, le nombre de Russes diminue chaque année de 700 000 à 1 million de personnes. L'important niveau de mortalité et la migration intérieure sont les causes du dépeuplement de certaines régions, comme la Sibérie et l'Extrême Orient. Selon les prévisions du Comité des statistiques d'État la population russe qui compte aujourd'hui 148 millions, sera réduite à 138 millions en 2011, et à 75-100 millions en 2050. La Russie occupe également une des premières places en Europe par le nombre d'avortements et de divorces.

عقدت الكنيسة الروسية في قاعة كنيسة المخلص في موسكو ندوة حول الأسس الروحية والأخلاقية للتطور السكاني في روسيا، تناولت فيه التحذير من مشكلة تناقص عدد السكان في روسيا بسبب ازدياد الإجهاض والطلاق .

 

*      ة Kurhessen Waldeck) /10-4/11/2004

فيما يلي البرنامج الذي أعد للوفد

28/10/2004: الاستقبال والترحيب.

اليوم الأول 29/10/2004: الافتتاح. حديث صاحب الغبطة بعنوان: "مفهوم التربية المسيحية في العالم المعاصر ـ رؤية أنطاكية". ندوة بعنوان: "التربية المسيحية في العائلة". شارك في الندوة المتروبوليت سابا اسبر، الخورية مها وهبة، والسيدة لانا السبع. ندوة بعنوان: "التربية المسيحية في المدارس الحكومية والخاصة وبرامج مدارس الأحد". شارك في الندوة السيدة لينا خوري (سورية)، السيدة هالة سكاف (لبنان)، الأب اسحق بركات والسيدة فيكتوريا جبور.

اليوم الثاني 30/10/2004: ندوة بعنوان: "التربية المسيحية في العائلة": وجهة نظر ألمانية. ندوة بعنوان: "التربية المسيحية في مدارس الأحد": وجهة نظر ألمانية. ندوة بعنوان: "التربية المسيحية في المدارس الألمانية".

اليوم الثالث 31/10/2004: زيارة إلى مطرانية السويداء. زيارة مدرج بصرى. زيارة كنيسة القديس جاورجيوس الأثرية في إزرع.

اليوم الرابع 1/11/2004: زيارة إلى مطرانية حمص وبعض كنائسها، مقابلة المتروبوليت جورج أبو زخم ولقاء مع سيدات أخوية حمص وجمعياتها. زيارة دير القديس جاورجيوس الحميراء البطريركي، لقاء جمعية السيدات فيه.

اليوم الخامس 2/11/2004: زيارة دير سيدة صيدنايا. زيارة دير القديسة تقلا، معلولا.

اليوم السادس 3/11/2004: زيارة الدار البطريركية، لقاء في مجموعات صغيرة مع سيدات أخويات دمشق،  لقاء مع صاحب الغبطة.

اليوم السابع 4/11/2004: المغادرة

وقائع اليوم الأول:

تعالى تصفيق الحضور، الذي ضم عدداً من السيدات يمثلن أبرشيات الكرسي الأنطاكي المقدس (المرأة الأنطاكية) في سوريا ولبنان وسيدات من دائرة المرأة في ألمانيا الاتحادية، عند دخول صاحب الغبطة البطريرك إغناطيوس وأصحاب السيادة الأساقفة: موسى الخوري، لوقا الخوري وغطاس هزيم، من أجل افتتاح الندوة حول موضوع " التربية المسيحية في العائلة"، وذلك في إطار برنامج تعزيز العلاقات بين الكرسي الأنطاكي وكنيسة Kurhessen Waldeck الإنجيلية في ألمانيا الاتحادية.

بعد الصلاة الافتتاحية، تحدثت السيدة دونيس أبو جراب مرحبةً بالوفد الضيف وبالحضور وتمنت للجميع إقامة ممتعة وندوة ناجحة، وبعد ذلك انتقلت لتقديم صاحب الغبطة الذي استهل كلمته بالترحيب بالحضور وبالتعبير عن الشكر والسعادة لإتاحة فرصة هذا اللقاء، وألقى كلمة جامعة في مفهوم التربية المسيحية ومغزاها،  في جذورها ووسائلها،  جاء فيها:

"...نخاف أن يُظن بأن التربية هي شغل السيدات...التربية تشمل مجالات الحياة كافة، والتربية هي شيء دائم...

في الكتاب المقدس، في بدء الكون، كان لدينا مثلث Trinity  : الله، الطبيعة والإنسان، ونحن نعرف ماذا يقصد الله عندما خلق الإنسان والطبيعة، نعرف المقاصد الإلهية من الكتاب المقدس حول العلاقة بين الله والإنسان، بين الله والطبيعة، وبين الإنسان والطبيعة. إن المقياس الذي يدلنا على أن التربية هي تربية صحيحة هو الإرادة الإلهية...وهناك إشارة هامة: الطبيعة خُلقت من أجل الإنسان: فهي وسيلة شريفة بالنسبة للإنسان، ليست جماداً لا معنى له... كل ما هو مخلوق، لم يُخلق بدون قصد إلهي...منذ البدء، كان الاحتكاك مع الطبيعة، فالله قصد شيئاً وعلينا قراءة المقاصد الإلهية God’s Design  . ومن واجبات الإنسان التربوية أن يعتبر الطبيعة منطلقاً للتربية.

الشيء الثاني الذي يجب أن نتوقف عنده هو أنك أنت والآخر مخلوقان على صورة الله ومثاله.

إن أهم شيء في هذا المثلث هو الآخر: أنت إنسان تعيش مع بشر. ما معنى ذلك؟ الفردية في إيماننا المسيحي هي تصرف بدائي..أما الشيء الذي خلقه الله من أجل الآخر فهو حواسه...التربية هي توعية الناس، كلما كبر الطفل، إلى أنه ليس وحده. إن نظام التربية لدينا  system of education، يكمن في أن  نتعامل مع الآخر...هي الأخلاق، أي التعامل الصالح مع الآخر، وبالأخلاق، أنت لست وحدك: العينان مسلطتان كي يرى الإنسان غيره، والعالم موجود من أجل أن نفكر مع الآخر، في العالم. إذا فكّر الإنسان منفرداً فهو يستغل الشخص الآخر وينفي ما له من حق...

الولد يأتي إلى الوجود وحيداً، ثم يبدأ بالوعي: يعي أمه من أجل أن تعتني به، من أجل أن يعيش، وهي تقدم بلا قياس،  وهذا ما يجعلها أم، لا آلة...الله خلق الإنسان كي لا تضيع كرامته، ليس الإنسان وسيلة أو آلة، لكنه غاية بحد ذاته. كل ما يجعل الإنسان وسيلة هو ممنوع...

عندما يكبر الإنسان، يحتل، حسب القانون الفيزيائي، محلاً، وله نفس الحق الذي لي ولا يمكن لي أن أختصر هذا الحق...الله لم يضع صورته ومثاله في أناس أكثر من أناس آخرين...

التربية هي أن نعي أن للإنسان كرامة وأن لدى الآخرين كرامة، والله له قصد في خلقه. الإنجيل يقول لنا أن الله تجسد من أجل البشر، وفي البدء عمل على إصلاح التفكير وكذّب أن الله أتى لشعب معين. الرب يسوع تكلم إلى كل البشر. كان عنيفاً في بعض الحالات...ربنا لم يميز بين الأولاد والكبار، ربنا خلق إنساناً ولم يخلق كتاباً وشطب على كل الوصايا واختصرها بشيء واحد: أن تحب الآخر، لم يكلم الناس كغرباء بل كأقرباء، كسر كلمة القوميات...الله ليس لديه شعب أو أمة خاصة، لذلك قام عليه كل من كان يعتبر نفسه مقرباً، "مدللاً"...هو لكل إنسان، الإنسان هو الهدف، وأي خاطيء في الدنيا يمكن أن يتوب...الإنسان، إذاً، لا يوجد شيء أكبر منه، وربنا لم يميز بين البشر...وماذا جنى؟ لم يكن له موضع يريح عليه رأسه، لا بيت له: كله للآخر... قال بلسان بولس: الإنسان يُعتبر بقدر ما يعطي لا بقدر ما يأخذ، وتوصل المسيح إلى أن يعطي حياته للذي أعطاه إياها...

الرسل لم يكونوا معلمين أو مربّين ...ولكن ذلك بدأ بعد الصعود  وبعد حلول الروح القدس:

" اذهبوا وتلمذوا كل الأمم". تكلم إلى كل واحد من الأمم، إلى كل واحد مختلف...من هناك انطلقت الكنيسة وانطلقت التربية المسيحية: هي تربية الإنسان بحيث يشعر أنه على صورة الله ومثاله وانه ليس وحده وأنه يعلم أن الطبيعة المخلوقة..الله خلقها كي توجد..الخطأ الذي نرتكبه هو تجاه الله الذي صنع الطبيعة وصنع الإنسان...

هناك شيء أخير: ما هي وسائل التربية؟ نجد الجواب في تعليمنا المسيحي مغايرا لما هو موجود في حضارتنا: نظن أن المدرسة هي التي تربي..فيما يتعلق  بشخصية الإنسان، لا يمكن ممارسة التربية على نمط واحد، كل شخص هو نمط وحيد...المفكرون لم يقصدوا المدارس والصفوف، بأن تجمع الناس في نفس الصفوف: هذا للحيوانات وليس للبشر، الأولاد ليسوا على نمط واحد: التربية لدينا تُمارس من أجل التدريس وليس من أجل التربية...التربية موضوع شخصي..التربية مسيحياً تًمارس في الأسرة فقط، لأنها تخص الحياة وتتعامل مع الناس حياتياً، أولاً ضمن الأسرة....عندما نقول "المجتمع  Society " فهذا الكلام عبارة عن تعميمات ...في الكنيسة وفي الإيمان المسيحي، يُعرف الإنسان الأكبر والأصغر والمختلف والذي يحبه...الأسرة هي مدرسة التربية والمدارس هي للتدريس وليست للتربية. تلك هي الأسرة..والله محبة ونحن لا نعرف له قياساً ولا وزناً لأننا مختلفون ولكننا محبون. شكراً"

قوبلت كلمة صاحب الغبطة بالتصفيق الحاد وتم التعبير عن التأثر بما طرحه من أفكار أنارت الرؤية التربوية المسيحية. ثم ُفتح المجال للتعقيب والاستفسار وجاء بعضه كالتالي:

س: إذا لم تتوفر الأسرة المسيحية بكل معنى الكلمة لكثير من الأطفال، فما هو مصيرهم إن لم يكن هناك دور للمدارس؟

ج:  في العائلة، يكون الآخر أمامك على الدوام. إذا كنا نستطيع أن نعي بأن الآخر هو شخص نحن مسؤولون عنه، مهما كان الشخص الذي نتعامل معه, مهما كان مختلفاً...علينا أن ننظر إلى الإنسان وكأنه المطلق ...الله يريدك أن تكون بالضبط مع أولئك المختلفين.

س: (من قبل إحدى الزائرات):  قلتم أشياء قريبة جداً من تقاليدنا ومن الكتاب المقدس : التربية هي عملية طويلة الأمد تستمر طيلة الحياة وتلتزم بمبادىء العلاقات والتبادل والاختلاف ، هذه هي الرسالة التي عبرت عنها كلماتكم. نستطيع أن نتقدم وأن نتغير ونحتكك بالناس ونغتني من ذلك. نحن نشعر بالسعادة لكوننا بينكم ونحن الآن في وسط عملية التربية.

ج: شكرا،  وأريد أن أضيف عنصراُ مشجعاً هو أننا في جميع كنائسنا لن نصبح واحداً بشكل حسابي: نحن اثنان وسنبقى اثنين، حتى في الزواج، يبقيان اثنين... وهذا لا يعني أننا قوّتان تنبذ كل منهما الأخرى....علينا ألا نتصرف كما لو كنا معادلين لأخطائنا، هذا ضد المقصد الإلهي...وإذا كنا ممزقين كشركة مسيحية في هذا العالم، ذلك لأننا لم نقبل هذه الحقيقة المعادلة للمحبة والتي ليست معادلة لذاتك...وإذا كنت تعمل على تقوية الاختلاف مع من لا تحبهم، فإنك تجعل منهم أعداء، وهذا أسهل بكثير من أن تحبهم برغم انفصالك عنهم...

س: نعاني من انقلاب المفاهيم، فهل سببه يعود إلى العولمة التي جعلت المادة تطغي على تفكيرنا؟ إن تأثير المجتمع أقوى بكثير من تأثير الأسر...

ج:  مشاكلنا لن تنتهي بإصلاح المجتمع بل بالبدء بأنفسنا، علينا أن نبذل جهداً يمتد إلى الآخر ولا يُفرض عليه..الأشياء الجيدة تبدأ بك...علينا ألا نظن أن المجتمع سوف يتغير، بل أن جهودنا لتحقيق إرادة الله ستتواصل ولن تتوقف، لأن حتى الذين يؤمنون بالله نفسه، لا يؤمنون به بنفس الطريقة أو بنفس القوة. نحن لسنا متساوين بهذا الصدد ونحن نتغير، ولكن علينا أن نتصرف ولا ننتظر أن تمهد الطريق أمامنا...لنتحلّ بالشجاعة ولا نفكر كثيراً بالمجتمع...هذه كلمات عامة..اهتمامي يجب أن ينصب عليك وليس على كلمات في الهواء، أنت لست في الهواء. لماذا يكون الإيمان إذا لم يجعل هذه البذرة تعيش فينا؟ المسيح أتى إلى العالم كما هو، وبقي المسيح كما هو ولم يصبح 99 مسيحاً. المهم أن نبذل الجهد مهما كانت الظروف."

أعطيت كلمة ختام الجلسة الافتتاحية للضيفة السيدة مارينا التي تكلمت باسم الوفد الزائر:

"...نحن نشعر بالسعادة لأننا وسطكم، ونشعر بالتأثر لأننا في هذه الأمكنة المقدسة، ضمن تلك التقاليد التي تجسد لنا أصولنا...نحن هنا بالدرجة الأولى لنتعلم، لنصغي ونتبادل: كيف نعيش حياتنا المسيحية وكيف نوصل تقاليدنا لأولادنا وشبابنا، كيف نتواصل يومياً مع تقاليدنا المقدسة...إننا بغاية الامتنان ونشكر غبطتكم من أجل منحنا فرصة اللقاء، من أجل أن نعي مغزاه وأن نجعل أولادنا يتعلمون منا.

"يسعدني أن أحمل إليكم تحيات أسقف كنيستنا الدكتور مارتن هاين واحتراماته،  وقد حمّلني هدية متواضعة إليكم: كتاب بعنوان " الصمت والنور والوضوح" يحتوي صوراً عن كنائسنا ذات الطابع الرومانستي...نحن نعتقد  أن بناء الكنائس يعلم الأولاد..عندما نُحضر أولادنا إلى هذه الكنائس ، نحاول إيصال قدسية هذه الأماكن إليهم...في هذا الكتاب سوف تشعرون بالهدوء الذي يعبر عن جمال كنائسنا"

ثم تجمع الحضور لالتقاط الصور التذكارية مع صاحب الغبطة.  

Orthodox- Evangelical ( Kurhessen Waldeck- Germany) Woman Consultation, (28/10-4/11/2004).

- The visit program included the following items:

  • Opening session by Patriarch Ignatius, speaking on “Christian Education Concept, from an Antiochian perspective - Panel on “Christian education in family”, with Metropolitan Saba (Esber, of Horan), Ms.(s) Maha Wehbeh, Lana Sabea- Panel on “Christian education in public and private schools, in Sunday Schools”, with Ms.(s) Lina Khoury, Hala Skaf, Father Ishaak (Barakat) and Ms. Victoria Jabbour.
  • Panel on Christian education in family”, from a German perspective- Panel on “Christian education in Sunday Schools”, from a German perspective- Panel on “Christian education in German schools”.
  • Visit to the Bishopric of Sweida…and to the archaeological churches in Izraa.
  • Visit to the bishopric of Homs, to some of its churches, meeting with Metropolitan George (Abou Zakhem), meeting with members of Homs sisterhoods and associations. Visit to the Monastery of St. Georgius of Homeyra and meeting with members of its sisterhood.
  • Visit to the Monastery of Saydnaya and to the Monastery of St. Takla, Maaloula.
  • Visit to the Patriarchate, small groups meetings, meeting with Patriarch Ignatius.

 

-         On the first day visit, after the opening prayer, Patriarch Ignatius addressed the audience, with the presence of  Bishops  Mousa (Al Khoury), Louka (Khoury) and Ghattas (Hazim), with those words:

“…I am afraid it might be thought that education is the responsibility of only women …education embraces the whole life in all its fields…As we are told in the Holy Scripture, in the beginning, there was a Trinity: God, Man and Nature…Man and Nature were created according to God’s design...the only criteria for an appropriate education is its compliance with God’s will…Another important sign in God’s design is that Nature has been created for Man, it is a respectable means for Man…Man educational duties imply that Nature be considered as starting point in the educational process…the second point that we have to consider is that You and the Other are created on  the image of God and its resemblance…the trinity is that You are living with the Other…it means that individuality in our faith is forbidden…Education means being aware that Man has its dignity and that others have theirs…God created Man, He did not create a book, he denied that God had chosen one people, and He resumed all commandments with a unique one: that you love the other. God is present for every human being, Man is the ultimate  goal in God’s purpose…God did not distinguish between human beings…The Apostles were not educators, but after the Ascension and the Pentecost, they went teaching all nations…

As for the educational means , we find answers in our Christian teaching, which differs  completely from what is implemented nowadays in our civilization…We think that education is given through the school, which is not true, schools give learning not education, which is provided by family…Education is a personal process that does not confirm with one sole model…Each person is a model per se. Family is the educational school, whereas school is for learning..”.

The words of His Beatitude were met with enthusiastic applause, followed by discussions through which His beatitude focused  on the education as a sustained process during a whole lifetime, beginning by oneself and accepting others , loving them as brothers, though they are different. The visiting delegation offered to Patriarch Ignatius, as a gift from Bishop Marten Hayn, a book entitled “Silence, Light and Clarity”, comprising pictures of Kurhessen Waldeck most beautiful churches.

*      بمناسبة عيد أخوية حاملات الطيب، في كنيسة القديس جاورجيوس ـ جديدة عرطوز، تقام صلاة الغروب وذلك في الساعة الرابعة من مساء يوم السبت 13/11/2004.

*     

سيقوم رئيس أساقفة فنلندة السيد ليو بزيارة رسمية لبطريركية أنطاكية وسائر المشرق في الفترة الواقعة ما بين 23-29 تشرين الثاني 2004. تأتي هذه الزيارة ضمن برتوكول العلاقات بين الكراسي الأرثوذكسية لدى انتخاب بطريرك أو رئيس أساقفة جديد. يتضمن البرنامج زيارة كل من أبرشية دمشق وبعض الأبرشيات البطريركية، بالإضافة إلى جامعة ومعهد البلمند، ومطرانية طرابلس ووادي النصارى. سيقام القداس الاحتفالي برعاية صاحب الغبطة صباح يوم الأحد الواقع في 28 تشرين الثاني في الكاتدرائية المريمية.

 

نقلاً عن موقع الأبرشية الإلكتروني: www.antiochian.org

*       Consecration of New Bishops to Take Place December 3-5 in Damascus

We are pleased to announce that the consecration of Bishops-elect Mark Maymon, Thomas Joseph and Rafeek Mufarrij will take place at the Patriarchal Cathedral in Damascus, Syria, on December 3rd, 4th, and 5th, 2004, one per day

سيتم في دمشق تكريس الأساقفة المنتخبين في أبرشية أمريكا الشمالية، في كاتدرائية المريمية، خلال الفترة (3-5) كانون الأول، 2004.

*       Delegation Being Formed to Travel to the Patriarchal Cathedral in Damascus for Consecration of New Diocesean Bishops

The dates of December 3-5, 2004 have been chosen for the consecration of our three bishops-elect. With that in mind, His Grace, Bishop ANTOUN will lead a delegation of clergy and laity from our Archdiocese to accompany the bishops-elect and witness their respective consecrations at the Patriarchal Cathedral of the Dormition (Maryamieh) in Damascus, Syria.

بمناسبة الحدث أعلاه، سيحضر الاحتفال وفد من أبرشية أمريكا الشمالية مؤلف من الإكليروس والعلمانيين برئاسة الأسقف أنطون.

*       Local Holy Synod Selects Three New Diocesan Bishops

On Friday October 28, 2004 the Local Holy Synod of the Antiochian Orthodox Christian Archdiocese of North America selected three new Diocesan Bishops from among the candidates nominated by the Special Convention General Assembly (2004).

The three bishops-elect are:

Rev. Mark Maymon has been selected as Bishop of Toledo and the Midwest

Rt. Rev. Archimandrite Thomas Joseph as Bishop of Pittsburgh and the East

Rt. Rev. Archimandrite Rafeek Mufarrij as Bishop of Ottawa and Upstate New York.

EL SANTO SÍNODO LOCAL SELECCIONA A TRES NUEVOS OBISPOS DIOCESANOS -AMERICA DEL NORTE

El viernes el 28 de octubre de 2004 el Santo Sínodo Local de  la Arquidiócesis Cristiana Ortodoxa de Antioquia De América del Norte, seleccionó a tres nuevos Obispos Diocesanos de entre los candidatos nombrados por la Asamblea  General de La Convención Especial (2004).

Los tres obispo-elegido son:

Rev. Mark  Maymon ha sido seleccionado como Obispo de Toledo  el y Medio Oeste

Rev. Archimandrita Thomas Joseph como Obispo de Pittsburgh  y el Este

Rev.  Archimandrita Rafeek Mufarrij como Obispo de Ottawa y  Nueva York.

..

Las fechas del 3-5 de diciembre de 2004 han sido escogidas para la consagración de los  tres obispo-elegido. Su Gracia, Obispo ANTOUN llevará una comisión de clero y laicos de la Arquidiócesis para  acompañar a los  obispo-elegido y dar testimonio de sus consagraciones respectivas en la Catedral Patriarcal del Dormition  en Damasco, Siria.

 

 

هذا وقد جرى انتخاب الأساقفة الثلاث من قبل المجمع الأسقفي الأنطاكي المقدس في أبرشية شمالي أمريكا كالتالي:

الأب مارك مايمون، أسقفاً على توليدو والغرب الأوسط، الأرشمندريت توماس جوزيف، على بيتسبرغ والشرق، الأرشمندريت رفيق مفرج ، على أوتاوا وولاية نيويورك.

 

عن رسالة الرعية، 31/10/2004،  7/11/2004.

" قيمة الإحسان المادي ليست في كميته بل في النيّة التي ترافقه. أرملة الإنجيل لم تعطِ سوى فلسين وقد فاق عطاؤها على كلّ التقدمات الأخرى. أرملة أخرى مع قليل من الطحين والزيت أضافت النبيََ الإلهي. هكذا لم يكن الفقر ليشكّل عقبةً للواحدة ولا للأخرى".

"لا يطلب الرسول بولس من الأرملة أن تكتفي بالإحسان بل قال " هل غسلتِ أرجل القدّيسين؟ " 1تيمو 5 : 10). تفكّر بمن كان يغسل أرجلَ التلاميذ. لقد غسلَ حتى أرجل الخائن. هذا لكي لا تدينوا حالةَ السوء في الذي يتقدّم إليكم محتاجاً. لو أعانكم أحدٌ في قضاياكم العالمية أمام العدالة أو في أي ظرف آخر، لأسرعتم واستقبلتموه بحفاوة وخدمتموه. إن رأيتم المسيحَ يأتي إليكم لمَ تترددّون في خدمته؟ إن كنتم لا ترون المسيح في الغريب فلا تستقبلوه. أماّ إن كنتم ترونه فلا تخجلوا من غسل أرجل الربّ يسوع لا تتردّدوا في غسل أرجل الغرباء لأن أيديكم سوف تتقدّس بمثل هذه الخدمة"

القديس يوحنا الذهبي الفم.

 

يمكن مراجعة المكتب يومياً من الساعة 10 حتى 13.00 ظهراً

الهاتف: 2ـ1ـ5424400 / 225 مباشر: 5424415

فاكس: 5424404، 5424415

Web: www.antiochpat.org

E-mail: info@antiochpat.org

 

Estadisticas